\الطلاق واللعان\فتاوى

هل يقع الطلاق بحديث النفس؟

هل يقع الطلاق بحديث النفس؟
almohaimeed.net/index-ar-show-86.html

هل يقع الطلاق بحديث النفس؟
مشاهدات : 1385

الثلاثاء 14 جمادى الأولى 1437 هـ - الثلاثاء 23 فبراير 2016 م

السؤال : أنا متزوج وحدث مشكلة بيني وبين زوجتي وقلت في نفسي أنت طالق ولم انطق به وذهبت إلى الفتوى وقالوا لي إنه وقع قلت ما الدليل قالوا لي "وإن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله".

الجواب :

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله, وعلى آله ومن والاه, وبعد /

لا يقع الطلاق بمجرد حديث النفس ، ومن أفتاك بوقوعه فقد أخطأ ، بدليل ما روي عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال : ( إن الله تجاوز عن أمتي ما حدثت به أنفسها ما لم تعمل أو تتكلم ) متفق عليه  ، واستدلال من أفتاك بالآية غير مسلم لأن معناها قد نسخ  بدليل ما روي عن أبي هريرة –رضي الله عنه - قال (لما نزلت على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- "لله ما في السموات وما في الأرض وإن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله فيغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء والله على كل شيء قدير " ، قال فاشتد ذلك على أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فأتوا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ثم بركوا على الركب فقالوا أي رسول الله كلفنا من الأعمال ما نطيق الصلاة والصيام والجهاد والصدقة وقد أنزلت عليك هذه الآية ولا نطيقها قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أتريدون أن تقولوا كما قال أهل الكتابين من قبلكم سمعنا وعصينا بل قولوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير قالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير فلما اقترأها القوم ذلت بها ألسنتهم فأنزل الله في إثرها " ءامن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل ءامن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير " ، فلما فعلوا ذلك نسخها الله تعالى فأنزل الله عز وجل " لا يكلف الله نفسا إلا وسعها لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا " قال نعم ، " ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا " قال نعم ،"ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به " قال نعم ، " واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين " قال نعم) . أخرجه مسلم-رحمه الله –

وعليك أخي الكريم بكثرة التوبة والاستغفار وذكر لله تعالى وبذلك يندفع عنك الوسواس .

والله تعالى أعلم.

إظهار التعليقات
التعليقات
أضف تعليق
الإســـــــــــــــــــم :
البريد الالكترونى :
التعليــــــــــــــــق :
اكتب كود التحقق
5265
تعليقات فيس بوك

الآراء المنشورة لا تعبر عن رأي  أ.د محمد المحيميد علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك، مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن: 

-  الهجوم على أشخاص أو هيئات.
 - يحتوي كلمة لا تليق.
 - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.