فتاوى / الأيمان والنذور / من حلف على يمين فرأى خيرا منها أو استثنى

من حلف على يمين فرأى خيرا منها أو استثنى

تاريخ النشر : 2 جمادى أول 1437 هـ - الموافق 11 فبراير 2016 م | المشاهدات : 1204
مشاركة هذه المادة ×
"من حلف على يمين فرأى خيرا منها أو استثنى"

مشاركة لوسائل التواصل الاجتماعي

نسخ الرابط

نص الاستشارة

الشيخ / حفظه الله . السؤال: السلام عليكم ، حلفت أن لا آخذ من شخص قيمة مبلغ دواء اشتريته له وهو حلف أيضا ونظرًا لكبر سنه فقد أخذت المبلغ ، هل علي كفارة ؟؟ ، وهل إذا حلفت واتبعتها بقول إن شاء الله ولو بعد فترة قصيرة ليس علي كفارة ؟ جزاكم الله خيرا .

نص الجواب

الجواب :

 الحمد لله , والصلاة , والسلام على رسول الله , وعلى آله , ومن والاه , وبعد / أما حلفك ألا تأخذ قيمة الدواء ثم أخذته تقديراً لكبر سن صاحبك .. ففعلك جميل , وتؤجر عليه - إن شاء الله - قال صلى الله عليه وسلم : ( ليس منا من لم يرحم صغيرنا , ويوقر كبيرنا ) أخرجه الترمذي , وغيره , وصححه الألباني – رحمهم الله - ، ولا يمنع الحلف مثل هذا الفعل الجميل فقد قال صلى الله عليه وسلم : ( وَاللَّهِ - إِنْ شَاءَ اللَّهُ - لَا أَحْلِفُ عَلَى يَمِينٍ فَأَرَى غَيْرَهَا خَيْرًا مِنْهَا إِلَّا كَفَّرْتُ عَنْ يَمِينِي وَأَتَيْتُ الَّذِي هُوَ خَيْرٌ أَوْ أَتَيْتُ الَّذِي هُوَ خَيْرٌ وَكَفَّرْتُ عَنْ يَمِينِي ) أخرجه البخاري - رحمه الله تعالى – وغيره ، ثم إن كنت قد عقدت قلبك على اليمين حين حلفت , وكنت جادًا فيها ؛ فعليك كفارة يمين ، وإن كنت لم تعقد قلبك عليها , وإنما جرت على اللسان كما هو عادة بعض الناس ؛ فهي لغو , لا كفارة فيها .

وسؤالك عما إذا حلفت واتبعتها بقول إن شاء الله , ولو بعد فترة قصيرة هل عليك كفارة ؟

فالجواب : أن هذا يسميه العلماء الاستثناء في اليمين فمن حلف , واستثنى بقوله إن شاء الله فلا حنث عليه , فعن ابن عمر – رضي الله عنهما - أن الرسول - صلى الله عليه وسلم – قال : (من حلف على يمين فقال: إن شاء الله ؛ فلا حنث عليه ) . رواه الإمام أحمد , والترمذي , وصححه الألباني - رحمهم الله - .

وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه , وصلى الله على نبينا محمد , وآله , وسلم .

 
×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف