فتاوى / اللباس والزينة / حكم تبخير أماكن العمل بالنسبة للنساء

حكم تبخير أماكن العمل بالنسبة للنساء

تاريخ النشر : 11 جمادى أول 1437 هـ - الموافق 20 فبراير 2016 م | المشاهدات : 888
مشاركة هذه المادة ×
"حكم تبخير أماكن العمل بالنسبة للنساء"

مشاركة لوسائل التواصل الاجتماعي

نسخ الرابط

نص الاستشارة

الشيخ/ حفظه اللّه السؤال :بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم و رحمة الله و بركاته: أعمل في دائرة مختلطة، و لكن في قسم نسائي بعيد جدًا عن الاختلاط "قسم نسائي فقط"، في بعض الحالات التي تمر علينا نتعرض لزيارة مسؤول أو مدير، والذي أريد معرفة حكمه هو: هل يجوز تدخين المكان أو تعطيره ؟؟ علمًا بأن الدائرة تدخن من كثير من الأشخاص، ولربما لا يمكن تمييز مصدر الدخون في الدائرة. ما حكم تدخين المكان في مثل هذه الحالة؟؟ و ما حكم عملي في هذا المكان إذا لم يكن بوسعي إيقاف التدخين؟؟ وبماذا تنصحونني؟؟ أفيدوني جزاكم الله خير الجزاء... شكرا

نص الجواب

الجواب:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله, وعلى آله ومن والاه, وبعد /

فقد وردت أحاديث كثيرة تنهى المرأة عن التطيب إذا أرادت أن تخرج من بيتها ولو للصلاة ؛ ومن ذلك ما روي عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ-رضي الله عنه – قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-:( أَيُّمَا امْرَأَةٍ أَصَابَتْ بَخُورًا فَلَا تَشْهَدْ مَعَنَا الْعِشَاءَ الْآخِرَةَ ) أخرجه مسلم –رحمه الله - ، وما روي عن أبي موسى الْأَشْعَرِيِّ –رضي الله عنه – قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: ( أَيُّمَا امْرَأَةٍ اسْتَعْطَرَتْ فَمَرَّتْ عَلَى قَوْمٍ لِيَجِدُوا مِنْ رِيحِهَا فَهِيَ زَانِيَة ) ، أخرجه الإمام أحمد والنسائي وغيرهم – رحمهم الله - وهو صحيح ؛  وقد غفلت كثير من النساء في هذا الزمن عنها, فصرن يخرجن إلى الأسواق في أجمل الحلل وأزكى العطورات مما تسبب ذلك في فتن عظيمة ، ولعل السائلة – وفقها الله – على علم بهذه الأحاديث فأرادت أن تعرف هل يدخل تدخين (تطييب) المكتب والحال ما ذكرت فيما جاء فيها ؟  والجواب أن تدخين المكتب لا يدخل في النهي الوارد في هذه الأحاديث مادام المكتب خاص بالنساء ، ومن يدخله من الرجال بعد ذلك فالإثم يقع عليه هو ، ونصيحتي إلي السائلة –رعاها الله - أن تواصل الحرص على التفقه في دين الله والالتزام بشرعه ، وأن تبتعد ما استطاعت عن العمل في الأماكن التي يدخلها الرجال ، فإن ألجأتها الحاجة إلى ذلك فالله الله بلزوم الحجاب الكامل, والبعد عن الخضوع بالقول؛ لئلا يطمع من في قلبه مرض .

وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه, وصلى الله على نبينا محمد, وآله وسلم.

المادة التالية
 
×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف