فتاوى / صيام / حكم قضاء الإفطار في رمضان متعمدا بغير عذر

حكم قضاء الإفطار في رمضان متعمدا بغير عذر

تاريخ النشر : 11 جمادى أول 1437 هـ - الموافق 20 فبراير 2016 م | المشاهدات : 389
مشاركة هذه المادة ×
"حكم قضاء الإفطار في رمضان متعمدا بغير عذر"

مشاركة لوسائل التواصل الاجتماعي

نسخ الرابط

الشيخ/ حفظه اللّه السؤال:السلام عليكم شيخنا ،كلفني أحد كبار السن أن أستفتيكم في مسألة له ، هذا الرجل في شبابه أفطر شهرين كاملين في رمضان ( سنتين متتابعتين) ثم عاد وبدأ يصوم كل شهر رمضان إلى يومنا هذا ، فأراد أن يسأل عن حكم الشهرين الذين أفطر فيهما عمدا ،وجزاكم الله عنا كل خير

الجواب:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله, وعلى آله ومن والاه, وبعد /

فقد اختلف العلماء في مشروعية القضاء لمن أفطر متعمدًا في رمضان من غير عذر على قولين: أحوطهما مذهب جمهور العلماء أنه يشرع ؛ ولذا فإن كان هذا الرجل قد أفطر بأكل وشرب ونحوهما مما سوى الجماع فما عليه مع التوبة إلا قضاء الأيام التي أفطرها ، وهل تلزمه كفارة لتأخيره القضاء وهي َإِطْعَامُ مِسْكِينٍ لِكُلِّ يَوْمٍ ؟ هذا مما اختلف فيه العلماء ؛ فذهب الحنفية ومن وافقهم إلى أنه لا يلزمه غير القضاء ، وذهب جمهور العلماء إلى أنه يلزمه مع القضاء الإطعام ؛ للآثار الصحيحة المروية عن بعض الصحابة ومنهم ابن عباس وأبو هريرة –رضي الله تعالى عنهم- ؛ فإن رام الاحتياط وأخذ بالقول الثاني فعليه أن يطعم عن كل يوم مسكينا من أوسط ما يطعم أهله ، وهذا إن لم يحصل من ذلك الرجل جماع في تلك الأيام التي أفطر فيها فإن كان قد جامع فيها فيلزمه مع القضاء وكفارة تأخيره كفارة أخرى وهي عتق رقبة مؤمنة، فإن لم يستطع فصيام شهرين متتابعين فإن لم يستطع فإطعام ستين مسكينًا.

وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه, وصلى الله على نبينا محمد, وآله وسلم.

 

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف