فتاوى / تفسير / تفسير " ولا تقتلوا أنفسكم "

تفسير " ولا تقتلوا أنفسكم "

تاريخ النشر : 12 جمادى أول 1437 هـ - الموافق 21 فبراير 2016 م | المشاهدات : 1104
مشاركة هذه المادة ×
"تفسير " ولا تقتلوا أنفسكم ""

مشاركة لوسائل التواصل الاجتماعي

نسخ الرابط

السؤال : من المعلوم أن معنى قول الله عز وجل:" ولا تقتلوا أنفسكم " أي: لا يقتل بعضكم بعضا, فهل يصح الاستدلال بهذه الآية على الانتحار؟ وجزيتم عنا خيرا.

الجواب :

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد, وعلى آله وصحبه ومن والاه إلى يوم الدين . أما بعد :

فإنه يصح الاستدلال بعموم هذه الآية على تحريم الانتحار؛ يقول الشيخ عبد الرحمن السعدي -رحمه الله تعالى- في تفسيره  :

" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ وَلا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا * وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا " .

ينهى تعالى عباده المؤمنين أن يأكلوا أموالهم بينهم بالباطل، وهذا يشمل أكلها بالغصوب والسرقات، وأخذها بالقمار والمكاسب الرديئة. بل لعله يدخل في ذلك أكل مال نفسك على وجه البطر والإسراف، لأن هذا من الباطل وليس من الحق.

ثم إنه -لما حرم أكلها بالباطل- أباح لهم أكلها بالتجارات والمكاسب الخالية من الموانع، المشتملة على الشروط من التراضي وغيره.

" وَلا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ " أي: لا يقتل بعضكم بعضًا، ولا يقتل الإنسان نفسه. ويدخل في ذلك الإلقاءُ بالنفس إلى التهلكة، وفعلُ الأخطار المفضية إلى التلف والهلاك " إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا " ومن رحمته أن صان نفوسكم وأموالكم، ونهاكم عن إضاعتها وإتلافها، ورتب على ذلك ما رتبه من الحدود.

وتأمل هذا الإيجاز والجمع في قوله: " لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ " " وَلا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ " كيف شمل أموال غيرك ومال نفسك وقتل نفسك وقتل غيرك بعبارة أخصر من قوله: لا يأكل بعضكم مال بعض ولا يقتل بعضكم بعضًا مع قصور هذه العبارة على مال الغير ونفس الغير فقط.

مع أن إضافة الأموال والأنفس إلى عموم المؤمنين فيه دلالة على أن المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم ومصالحهم كالجسد الواحد، حيث كان الإيمان يجمعهم على مصالحهم الدينية والدنيوية...) اهـ

والله تعالى أعلم.

 

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف