فتاوى / المعاملات / حكم وضع هدايا في السلعة المشتراة

حكم وضع هدايا في السلعة المشتراة

تاريخ النشر : 14 جمادى أول 1437 هـ - الموافق 23 فبراير 2016 م | المشاهدات : 892
مشاركة هذه المادة ×
"حكم وضع هدايا في السلعة المشتراة"

مشاركة لوسائل التواصل الاجتماعي

نسخ الرابط

نص الاستشارة

السؤال: نقوم بتصنيع منتج غراء للسيراميك وبيعه بالجملة إلى محلات مواد البناء والسيراميك ومن الأفكار المطروحة لدينا لتشجيع المبيعات هي أن نقوم بوضع عدد نقاط لكل كيس ومن ثم تقوم المحلات بتجميع هذه النقاط واستبدالها بهدايا مع العلم أنه في أغلب الأحيان لن يقوم أصحاب المحلات باستلام الهدايا ولكن سوف يقوم باستلامها الموظفين العاملين لديهم والاحتفاظ بها لأنفسهم ، ثانيا: نود أن نقوم بوضع كوبونات هدايا داخل الكيس تمثل بجوائز أو نقاط ولكن في هذه الحالة سوف يقوم بتجميع هذه الهدايا المركبين وليس من يقوم بشراء الكيس من المحلات ، فهل هذا جائز وإذا لم يكن جائزا فما هي الطريقة الشرعية بتطبيق ما ذكر أعلاه. وجزاكم الله عنا كل خير.

نص الجواب

الجواب:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله, وعلى آله ومن والاه, وبعد / فإن الحوافز المرغّبة في الشراء كثيرة متنوعة والأصل فيها الحل والإباحة ما لم يكن فيها ظلم، أو ربا، أو غرر ، أو ميسر، أو كذب ، أو خيانة، وما ذكر السائل من أنهم يقومون بوضع عدد نقاط لكل كيس ومن ثم تقوم المحلات بتجميع هذه النقاط واستبدالها بهدايا ، فيظهر أنه لا بأس بذلك سواء كانت الهدايا لأصحاب المحلات كما في الشطر الأول من السؤال أو كانت للمركبين كما في الشطر الثاني منه ؛ لأن هذا من قبيل الهبة لأصحاب المحلات أو المركبين بشرط أن لا تفرض زيادة في السعر على الأكياس التي توضع لها الهدايا ؛ بحيث تكون الهدية مقابل الزيادة ؛ وبالذات إذا كانت الهدية مجهولة فإن ذلك من الميسر ، فإذا لم تكن زيادة فلا بأس ، وما ذكر السائل من أنه في أغلب الأحيان لن يقوم أصحاب المحلات باستلام الهدايا ولكن سوف يقوم باستلامها الموظفون العاملون لديهم والاحتفاظ بها لأنفسهم ، فالجواب عليه : أنه إن كان ذلك بإذن من أصحاب المحلات فلا بأس في ذلك لأن الحق لهم ومن حقهم التنازل عنه لغيرهم ، أما إن كان بغير إذن فلا يجوز . والله أعلم .

 
×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف